مـنـتـديــات الحـب الشـمالي

إســــــلامي / ثــــقـــــــافـــــي / الجـتـــمـــاعـــي / تـرفـيــهــي
 
الرئيسيةالمنشورات2التسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» سجل حضورك ببيت شعر يلامس أحساسك
أمس في 23:30 من طرف الغــــريب

» ايش تقول للى فى بالك الحين
أمس في 22:40 من طرف الغــــريب

» لمن تهدي سلامك اليوم
يناير 16th 2019, 20:54 من طرف الغــــريب

» ((قولو للغـــــــالي قـــولو لــه))
يناير 14th 2019, 21:17 من طرف الغــــريب

» دفتر الحضور والغياب
يناير 14th 2019, 21:15 من طرف الغــــريب

» صيانة ايديال زانوسى
يناير 9th 2019, 19:23 من طرف امير صابر

» صيانة جنرال اليكتريك
يناير 9th 2019, 19:22 من طرف امير صابر

» صيانة توشيبا العربى
يناير 9th 2019, 19:21 من طرف امير صابر

» صيانة وايت وستنجهاوس فى مصر
يناير 9th 2019, 19:20 من طرف امير صابر

» صيانة يونيفرسال المعتمد
يناير 9th 2019, 19:19 من طرف امير صابر

» مركز صيانة اريستون
يناير 9th 2019, 19:17 من طرف امير صابر

» بـعـض النــــاااااااس
يناير 7th 2019, 13:50 من طرف الغــــريب

» اريد!
ديسمبر 20th 2018, 19:01 من طرف Esra

»  فضل الصلاة علي النبي صلى الله عليه وسلم
ديسمبر 20th 2018, 18:44 من طرف مشكلتي صريح

» قلت مافي ضميري من هموم كبار
ديسمبر 20th 2018, 18:28 من طرف الغــــريب

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
روعه
بسم الله
المواضيع الأكثر شعبية
سجل حضورك ببيت شعر يلامس أحساسك
بـعـض النــــاااااااس
دفتر الحضور والغياب
ايش تقول للى فى بالك الحين
لمن تهدي سلامك اليوم
((قولو للغـــــــالي قـــولو لــه))
ي مستحيل آلقـآإف يكفي وجوددك ، بـ شطرٍ
تقرير عن الانمي Uta no Prince-sama – Maji Love 1000
قصيدة قديمة ومشهورة للشاعر والفارس شالح بن هدلان يرثي فيه ابنه ذيب
وصفة لعلاج الثاليل او الثالول جابر القحطاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الغــــريب
 
هدوء الورد
 
ذوق وأحساس
 
وتين الورد
 
طبعي شمالي
 
شــــيهانه
 
مشكلتي صريح
 
مــــنال
 
روحي تحبكـ
 
قــــهاوي
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 51 بتاريخ فبراير 23rd 2018, 15:51
يناير 2019
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 قاتل اقتصادي يعترف؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مشكلتي صريح
مراقب عام
مراقب عام
مشكلتي صريح

تاريخ التسجيل : 20/02/2012
عدد المساهمات : 500
المـــزاج : متضااايق حــدي
المــؤهــل/ : سواااح
المــــوقــع/ : حائل

مُساهمةموضوع: قاتل اقتصادي يعترف؟   يوليو 23rd 2013, 04:39



 بعد صدور كتاب : اعترافات قاتل اقتصادي للكاتب (جون بيركز) والذي يعتبر احد اهم القاده الـ اقتصاديين في العالم


والذي يعتبر صدمه وقنبله نوويه في وجه النظام الـ اقتصادي للولايات المتحده الامريكيه


ماذا ستكون ردود أفعال ممن يسمون أنفسهم بـ خبراء وفعاليات اقتصاديه ؟

من هم القتلة الاقتصاديين؟


سؤال قد يفاجئ ويصدم حتّى. لكن حسبما كتب جون بركنز (John Perkins)، فإن القتلة الاقتصاديين هم قتلة محترفون، يقبضون أعلى الأجور، ليخدعوا الدول في شتَّى أنحاء العالم، ويسرقوا مليارات الدولارات منها. وكان بركنز نفسه أحد هؤلاء القتلة، حيث جنّدته وكالة الأمن القومي الأميركية (سي آي إيه) سرّاً، وعمل معها تحت غطاء عمله في شركة استشارية دولية، فزار أندونيسيا وكولومبيا وبنما والإكوادور والمملكة العربية السعودية وإيران وسواها من الدول التي تمتلك أهمية في الاستراتيجية الأميركية.


وكانت مهمّته تتركّز على تطبيق السياسات التي تخدم مصالح تحالف أميركي، يضمّ الحكومات والمصارف والشركات الكبرى. وفي الوقت نفسه، كان العمل ينصّ على تسكين أعراض وآثار الفقر بإجراءات ظاهرية خادعة. ثم هجر وظيفته بعد تفجيرات 11 أيلول 2001، ونذر نفسه لفضح هؤلاء القتلة، فأصدر كتاباً بعنوان: «اعترافات قاتل اقتصادي» (Confessions of an Economic Hit Man)، نشرته شركة طباعة «بيريت كولر»، وأهداه إلى روحَي رئيسين سابقين، لدولتين من دول أميركا اللاتينيَّة، هما الرئيس الأسبق للإكوادور خايمي رولدوس، والرئيس الأسبق لباناما عمر تورِّيخوس، وكلاهما قُتلا في حادث طائرة مُفتعل على حدِّ وصف الكاتب، وذلك «لأنَّهما وقفا في وجه «أخويَّة» الشركات والمصارف والحكومات التي تهدف إلى إقامة إمبراطوريَّة عالميَّة.

ويقدّم الكتاب شهادة من الداخل عن الدور الذي تلعبه الكارتيلات والبنوك والشركات العالمية التي تعمل بتنسيق في ما بينها، لسرقة دول العالم الثالث، وإغراق الدول بديون مهولة، لوضعها تحت إشراف البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، بينما تسرق الشركات المتعددة الجنسيات، مثل هاليبرتون (Halliburton) و بيكتل (Bechtel) مواردها تحت غطاء «التنمية».

ويشير بركنز في كتابه إلى شخصيات سياسية واقتصادية ومالية كثيرة، لكنه يركز على «جورج شولتز»، بوصفه القاتل الاقتصادي القيادي، ورئيس مجلس المنظومة من الشركات التي تعمل في مجال النفط والغاز، وأحد المروّجين لمذهب التجارة الحرة الراديكالية. وسبق له أن شغل منصب وزير العمل ورئيس مكتب الإدارة والميزانية ووزير المال في إدارة الرئيس ريتشارد نيكسون. وهو من قام شخصياً بإلغاء نظام بريتون وودز الاقتصادي الذي وضعه فرانكلين روزفلت. وشغل كذلك منصب وزير الخارجية الأميركي لعدة سنوات.

وعن كيفيّة اختيار القتلة الاقتصاديين وعملية تجنيدهم وتأهيلهم للمهمات التي سيضطلعون بها في دول العالم، يقول بركنز استناداً إلى تجربته الشخصية: «حدث ذلك في أواخر ستينيات القرن العشرين المنصرم، وتحديداً في عام 1968، عندما كنت طالباً في كلية الأعمال، وقد جرى تجنيدي من طرف وكالة الأمن القومي. وقد أدخلوني سلسلة من الاختبارات: اختبارات للشخصية، واختبارات لكشف الكذب، وعدد كبير من الاختبارات الحساسة الأخرى». وبعد تلك السلسلة من العمليات، اكتشفوا أنني مرشّح ممتاز لأن أكون قاتلاً اقتصادياً ممتازاً.

ويوضح بركنز أن مهمته في دول مثل الإكوادور وأندونيسيا كانت تتمحور حول إيجاد صيغة ترضي حكومات تلك الدول، وترضي وزارة المال الأميركية، وترضي رؤساءه في شركة «مين». وكانت لدى أصحاب الشركة توقعات عالية بأن تتطور الخطة، لكي تصبح نموذجاً يحتذى في باقي دول العالم. وسوف تتغنى الدولة التي تنفذ فيها هذه الخطة بمآثر أصحاب الشركة، وتدعو الزعماء من دول كثيرة لكي يأتوا إليها ويشهدوا على المعجزات التي حققتها، وعندئذٍ سوف يناشد هؤلاء الزعماء الشركة مساعدتهم على وضع خطط مماثلة تنفّذ في بلادهم، لكي تقترض الأموال من البنك الدولي أو سواه من البنوك والمؤسّسات التي تتبع الأساليب المناسبة التي تجعلها رازحة تحت عبء الديون لتمويل هذه المشاريع، وهذا هو ما تتمناه الإمبراطورية الأميركية.




وفي دراسه عميقه وتلخيص شامل للكتاب:

قاتل اقتصادي 1-4



أن هذا الكتاب يقدم الحل لشفرة بدايات الهيمنة الأمريكية علي اقتصاديات عديد من البلدان النامية‏,‏ عبر هيمنتها علي مفاتيح المنظمات المالية العالية وعبر فرض تدخلاتها الوحشية في عديد من البلدان‏,‏ ومن هذه الهيمنة القاسية نبتت بذور ما نحن فيه الآن من أزمة مالية واقتصادية هزت عالم الرأسمال الخشن‏,‏ بل والمتوحش الذي تربعت علي قمته أمريكا عبر سلسلة من عمليات عسكرية وجاسوسية‏,‏ واستدراج مالي واقتصادي وفساد وإفساد لقادة دول العالم الثالث‏,‏ وما لا يتصوره عقل من نهم وحشي‏.‏ والكتاب المصادفة هو شيء نادر من حيث المحتوي‏,‏ فهو كتابة تجمع بين وقائع تاريخية‏,‏ وكشف لأعمال تجسسية‏,‏ ودراسة تفضح أساليب الهيمنة السياسية والاقتصادية والمالية إلي أداء درامي أكثر من رائع‏,‏ باختصار هي مقطوعة كتابية رائعة ومروعة,‏ الكتاب عنوانه اعترافات قاتل اقتصادي صدر بالإنجليزية عام‏2004,‏ لكن حكاياته وأبحاثه ودراساته لم تزل طازجة لتحكي لنا تماما ما نحتاجه كي نمسك بجذر الأزمة التي يعيشها العالم‏.‏أما المؤلف المعترف‏,‏ والاعتراف سيد الأدلة‏,‏ فهو جون بركنز‏,‏ وهو واحد من أشهر الخبراء الاقتصاديين‏,‏ والذي شارك في خدمة ممارسات نخبة رجال الأعمال والسياسة في الولايات المتحدة لبناء إمبراطورية عالمية يسيطر عليها حكم منظومة الشركات الكبري الأمريكية‏,‏ إن بركنز يحدد دوره مثل أقرانه من صفوة الخبراء في الشركات الاستشارية الأمريكية الكبري في استخدام المنظمات المالية الدولية لإيجاد ظروف تؤدي إلي خضوع الدول النامية لهيمنة النخبة الأمريكية التي تدير الحكومة والشركات والبنوك‏,‏ فالخبير يقوم بإعداد الدراسات التي بناء عليها توافق المنظمات المالية علي تقديم قروض للدول النامية المستهدفة‏,‏ بغرض تطوير البنية الأساسية‏,‏ وبناء محطات توليد الكهرباء والطرق والمواني والمطارات والمدن الصناعية‏,‏ بشرط قيام المكاتب الهندسية وشركات المقاولات الأمريكية بتنفيذ هذه المشروعات‏,‏ثم يضع يده علي الجرح الحقيقي‏:‏ وفي حقيقة الأمر ان الأموال بهذه الطريقة لا تغادر الولايات المتحدة حيث تتحول ببساطة من حسابات بنوك واشنطن إلي حسابات شركات في نيويورك أو هيوستن أو سان فرانسيسكو‏,‏ وبرغم أن هذه الأموال تعود بشكل فوري إلي قادة الدول,‏ فإنه يبقي علي الدولة المتلقية سداد أصل القرض والفوائد‏.‏ أما المثير في اعترافات بركنز فهو تأكيده أن مقياس نجاح الخبير يتناسب طرديا مع حجم القرض بحيث يجبر المدين علي التعثر بعد بضعة سنوات‏,‏ وعندئذ تبدأ عملية فرض شروط الدائن التي تتنوع من الموافقة علي تصويت ما في الأمم المتحدة‏,‏ والسيطرة علي موارد معينة في البلد المدين‏,‏ أو قبول وجود عسكري به‏,‏ وتبقي الدول النامية بعد ذلك كله مدينة بالأموال‏,‏ ولكن في ظل الهرم الرأسمالي الذي تشكل أمريكا قمته حسب التلقين الذي يتلقاه الخبراء باعتباره واجبا وطنيا ومقدسا‏,‏ كما أكدت اعترافات صاحب الكتاب‏(‏ ص‏9).‏والحقيقة أن إطلالة متعجلة‏,‏ لن نكتفي بها بالطبع‏,‏ علي الكتاب‏,‏ تكشف لنا بعض الألاعيب التي تحاك والتي تبتلعها بعض القوي في الدول النامية‏,‏ فبركنز يحدد في اعترافاته نماذج التنبؤ التي يستعين بها الخبير لدراسة تأثير استثمارات مليارات الدولارات في بلد ما علي النمو المتوقع لسنوات قادمة‏,‏ ولتقويم المشروعات المقترحة‏,‏ ويكشف لنا بذلك الطابع المخادع للأرقام الجافة‏.‏ فنمو الناتج الإجمالي القومي‏,‏ علي سبيل المثال‏,‏ قد يكون نتيجة لاستفادة أقلية من المواطنين النخبة علي حساب الأغلبية بحيث يزداد الثري ثراء‏,‏ ويزداد الفقير فقرا‏,‏ وبرغم ذلك فإنه من الناحية الإحصائية البحتة يعتبر ذلك تقدما اقتصاديا‏.‏


‏كما أن اعترافات القرصان تكشف عن الجانب غير المرئي في خطة القروض والمشروعات‏,‏ وهو تكوين مجموعة من العائلات الثرية لتصبح ذات نفوذ اقتصادي وسياسي داخل الدولة المدينة‏,‏ فتشكل امتدادا للنخبة الأمريكية‏,‏ ويتم ذلك ليس بشكل تآمري‏,‏ وإنما من خلال اعتناق أفكار ومبادئ وأهداف النخبة الأمريكية نفسها‏,‏ بحيث ترتبط سعادة ورفاهية الأثرياء الجدد بالتبعية الطويلة المدي للولايات المتحدة‏,‏ وذلك برغم أن عبء القروض سيحرم الفقراء من الخدمات الاجتماعية لعقود قادمة‏.‏ويقدم بيركنز المعترف وبشجاعة يجب أن تكسبه احترامنا‏,‏ دليلا حاسما وصلت مديونية العالم الثالث إلي‏2.5‏ تريليون دولار‏,‏ وبلغت مصروفات خدمة هذه الديون‏375‏ مليار دولار سنويا في عام‏2004,‏ وهو رقم يفوق ما تنفقه كل دول العالم الثالث علي التعليم والصحة‏,‏ ويمثل عشرين ضعفا لما تقدمه الدول المتقدمة سنويا من مساعدات خارجية‏(‏ ص‏10).‏ وهكذا ورويدا رويدا ينكشف الغطاء‏,‏ ونمضي قليلا جدا مع الاعترافات ليؤكد بركنز‏:‏ أنه وزملاؤه قد نجحوا في دفع الإكوادور نحو الإفلاس‏,‏ فخلال ثلاثة عقود ارتفع حد الفقر من‏50%‏ إلي‏70%‏ من السكان‏,‏ وازدادت نسبة البطالة من‏15%‏ إلي‏70%,‏ وارتفع الدين العام من‏240‏ مليون دولار إلي‏16‏ مليارا‏,‏ وتخصص الإكوادور قرابة نصف ميزانيتها لسداد الديون‏,‏ ولم يبق أمام الإكوادور سوي بيع غابات الأمازون الغنية بالبترول لشركات البترول الأمريكية‏,‏ والصفقة مخيفة من كل مائة دولار تحصل عليها الإكوادور من البترول تحصل الشركات الأمريكية علي‏75‏ دولارا ويبقي‏25‏ دولارا يخصص‏75%‏ منها لسداد الديون‏,‏ ويبقي الفتات لكل شيء‏(‏ ص‏10).‏ولأنك ومهما حاولت لا تستطيع أن تصف مثلا رائحة البنفسج‏,‏ إذ يتعين عليك أن تتنفسه‏,‏ فلابد من كتابة أخري نتنفس فيها حقيقة ما هنا وهناك.

منقول من صحيفة الآن الكويتية الإلكترونية

\/\/\/\/
طـردني حافز وانا محتاج
حسيبي الله على حــافـــز.


من ابيات الغريب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغــــريب
صــاحــب المــوقـع
صــاحــب المــوقـع
الغــــريب

تاريخ التسجيل : 19/06/2011
عدد المساهمات : 3086
المـــزاج : بنتظر يمكن يعود الغالي
المــؤهــل/ : مهماحملت من الشهايد درجات= في النهايه متر في نص متري
المــــوقــع/ : الشــــمــال

بطاقة الشخصية
الهوايات:

مُساهمةموضوع: رد: قاتل اقتصادي يعترف؟   أكتوبر 23rd 2013, 03:54

 وهل من معتبر..؟
تحيتي لك اخوي
موضوع قمة الفائده
يعطيك العافيه

\/\/\/\/
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
يا صاحبي خذها سواليف ومــزوح
دنياك يا خلي تــرهــــا محـــدوده


باكر رحيل ويرحل الجسم والروح
وعمرك مْقَــدّر واللـيــال معــدوده


هذا الصحيح وكل حي يبا يــروح
ويحصل اللي قدمــه ,ذاك فــوده




الغريب
37/4/20
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hoaaoy@gmail.com
زمانه ضده
عضو راقي
عضو راقي
زمانه ضده

تاريخ التسجيل : 29/01/2013
عدد المساهمات : 241
المــــوقــع/ : الاردن//عمان

مُساهمةموضوع: رد: قاتل اقتصادي يعترف؟   أكتوبر 23rd 2013, 05:45



 كلام سليم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشكلتي صريح
مراقب عام
مراقب عام
مشكلتي صريح

تاريخ التسجيل : 20/02/2012
عدد المساهمات : 500
المـــزاج : متضااايق حــدي
المــؤهــل/ : سواااح
المــــوقــع/ : حائل

مُساهمةموضوع: رد: قاتل اقتصادي يعترف؟   أكتوبر 23rd 2013, 07:20



 تماااااااام

\/\/\/\/
طـردني حافز وانا محتاج
حسيبي الله على حــافـــز.


من ابيات الغريب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شــــيهانه
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
شــــيهانه

تاريخ التسجيل : 14/03/2012
عدد المساهمات : 623
المـــزاج : مرووقهـ
المــؤهــل/ : جامعي
المــــوقــع/ : قلب حبيبي

بطاقة الشخصية
الهوايات:

مُساهمةموضوع: رد: قاتل اقتصادي يعترف؟   أكتوبر 25th 2013, 19:13

 ههههههه
توكم تدرووووون
من مبطي وحنا مع الخيل يا شقرا خخخخخخخ

\/\/\/\/
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قاتل اقتصادي يعترف؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديــات الحـب الشـمالي :: المنتــدى الـعــــــــــــام :: اخبار - اخبار عاجله - حوادث غريبه-
انتقل الى: